المدارس القيادية
المدارس القيادية عبارة عن أداة هدفها مساعدة مجتمعات المدارس على مراجعة استخدامها للموارد الطبيعية. وهي تزوّد المدارس بالمنهجية المناسبة لتتمكن من إدارة البيئة عبر تقييم نفسها.

يمكن للمدارس التي ترغب في التسجيل كمدرسة قيادية إختيار المدرسة التي ترغب بتوجيهها وتقديم المشورة لها أو يمكنها التواصل مع هيئة البيئة – أبوظبي للمزيد من المقترحات.

على المدارس الراغبة في التسجيل ضمن برنامج المدارس المستدامة كمدرسة قيادية أن تكون قد شاركت في هذه المبادرة من قبل.

كذلك يجب أن تثبت المدرسة أنها شاركت في المكونات الأربعة للمبادرة. وينبغي توفر الشروط التالية:

  • يجب أن تكون المدرسة قد قيَّمت الأثر البيئي لها باستخدام دليل تدقيق المدارس الخضراء الذي وزعته هيئة البيئة – أبوظبي كدليل إرشادي. ويجب أن تكون قد تمكنت من خفض الأثر البيئي في عنصرين على الأقل من عناصر التدقيق البيئي.
  • يجب أن تكون قد أنشأت نادي بيئي وقامت بإدارته بنجاح – وكذلك أن تكون على دراية كافية بالإرشادات وتكون ملتزمة بالمبادئ التوجيهية لإدارة النادي البيئي وفقا لمتطلبات هيئة البيئة - أبوظبي التي تتمثل بشكل أساسي في:
    • الاحتفاظ بسجلات الاجتماعات الشهرية للنادي البيئي.
    • الاحتفال بإثنين من المناسبات البيئية على الأقل من خلال تنظيم فعالية/ نشاط.
    • تنفيذ مشروعين بيئيين خلال العام الدراسي أحدهما داخلي والآخر خارجي موجه للمجتمع.
  • تكون قد شاركت في المحاضرات وورش العمل التدريبية التي نظمتها هيئة البيئة – أبوظبي للمعلمين، مع تقديم ما يثبت مشاركتها التدريب مع المدرسين الآخرين، وإثبات تطبيق أجزاء مما تم تعلمه في المناهج الدراسية.
  • تنظيم رحلات بيئية ميدانية لطلاب المدرسة ومحاولة ربط الرحلات الميدانية بالمناهج الدراسية. وأن يكون المعلمون قادرين على تنظيم رحلات ميدانية بيئية ضمن مدارسهم.

يتوقع من المدارس المشاركة في المدارس القيادية التالي:

      تبني مدرسة واحدة على الأقل (جديدة/ قديمة) لتوجيهها وتقديم المشورة.
      المدارس المسجلة تحت هذه الفئة من المتوقع أن تدعم المدارس التابعة لها في عمليات التدقيق البيئي.
      يمكن فعل ذلك بالطرق التالية:
      • تقديم المشورة للمدارس التابعة لها حول إجراءات التدقيق البيئي
      • السماح لفريق / مدرس التدقيق من المدرسة التابعة بزيارة المدرسة القيادية إذا لزم الأمر للحصول على المزيد من الخبرة في جمع البيانات الخاصة بالتدقيق.
      • التواصل المستمر مع المدرسة التابعة لها من خلال البريد الإلكتروني أو الهاتف لحل أي مشكلة قد تظهر بشأن إجراءات وحسابات التدقيق البيئي.
      • إذا دعت الحاجة يمكن إجراء تدريب أو ورشة عمل لمدرسي المدارس التابعة.
      مساعدة المدارس التابعة لها في إدارة النوادي البيئية من خلال:
      • مشاركة الأفكار الخاصة بالأنشطة/ المشروعات/ الفعاليات كجزء من أنشطة الاندية البيئية
      • تشجيع ورش العمل/الفعاليات/الأنشطة المشتركة بين المدرستين.
      • تشجيع التواصل ومشاركة أفضل الممارسات البيئية بين أعضاء الأندية البيئية من الطرفين.
      • تشجيع تبادل زيارات المدرسين والطلاب بين المدرستين أثناء إجراء أنشطة الأندية البيئية خاصة في حالة حضور خبراء من جهات أخرى لإلقاء محاضرات أو عرض تقديمي.
      • إرسال رسائل تذكيرية للمدارس التابعة لتقديم الخطط السنوية للأندية البيئية لهيئة البيئة – أبوظبي. بالإضافة إلى التأكد من أن الطلاب من المدارس التابعة على دراية بمتطلبات هيئة البيئة – أبوظبي لإدارة الأندية البيئية بنجاح.
      إجراء برنامج تدريبي واحد على الأقل لمدرسي المدارس حول النشر الفعال للمفاهيم البيئية داخل الفصول الدراسية بناء على الخبرة السابقة التدريبية التي اكتسبوها من هيئة البيئة – أبوظبي أو من أي جهة أخرى. يمكن للمدرسة القيادية التواصل مع هيئة البيئة – أبوظبي أو مع أي جهة أخرى بشأن الحصول على أي دعم مناسب. وتجدر الإشارة إلى أن على المدرسة القيادية تولي مسؤولية تنظيم البرنامج التدريبي ومتابعة الأنشطة بالكامل.
      تبادل المواد المرجعية/ المعلومات/ العلوم التربوية في مجال التعليم البيئي داخل الفصول الدراسية بالتعاون مع المدارس التابعة.
      تبادل المعلومات مع المدارس التابعة بشأن أي موقع جديد للرحلات الميدانية.
      تشجيع المدارس التابعة على إجراء رحلتين ميدانيتين خلال العام الدراسي.
      توجيه المدارس التابعة حول أفضل وسائل دمج الرحلات الميدانية في المناهج الدراسية.
ملاحظات هامة

سيتم تقييم المدارس القيادية حول مدى قيامهم بتعزيز/مشاركة المصادر/ المعرفة والمساعدة في بناء قدرات المدارس التابعة لها في التقدم نحو الاستدامة.

أحد أهم النقاط التي يجب وضعها في الاعتبار للمدارس القيادية مجموع ما تم توفيره من المياه والنفايات والطاقة والكربون بالاشتراك مع المدارس التابعة.

يزداد رصيد المدارس القيادية إذا قامت بتقديم التوجيه والمشورة لأكثر من مدرسة.

من المقترح أن تقوم المدارس القيادية بإعداد بروتوكول للتواصل مع المدارس التابعة لها.

على المدارس القيادية أن تحتفظ بسجلات التواصل بشأن برنامج المدارس المستدامة مع المدارس التابعة لها سواء كانت رسائل إلكترونية أو خطابات رسمية.

في حالة ظهور أي مشكلة مع المدارس التابعة، يمكن للمدارس القيادية التواصل مع هيئة البيئة – أبوظبي، ولكن كثرة المشاكل لن يكون في صالح المدارس القيادية لأن هذا سيدل على عدم قدرتها على تقديم المشورة اللازمة.

عند قيام المدارس القيادية بالتسجيل، سيتم إعلامها من خلال رسالة مفصلة حول صيغة التقارير التي ستقدمها كمدرسة قيادية وتقوم بنشرها على الموقع الإلكتروني الجديد.

ما إن تقدّم المدارس تقريرها حول "المدارس القيادية"، مرفقاً بالأدلة، تقوم لجنة التقييم التابعة للمدارس المستدامة بتقييم المدرسة. تشمل اللجنة هيئات تعليمية وحكومية وغير حكومية. تطرح المدارس التي تصل إلى مرحلة التصفيات النهائية أفكارها وإنجازها، وتجيب على الأسئلة التي تطرحها لجنة المراجعة. ويجب أن تتوقع المدارس التي تصل إلى مرحلة التصفيات النهائية زيارة أحد أعضاء اللجنة لمراجعة النتائج على أرض الواقع إذا لزم الأمر